شبكة كورة بلدنا الرياضية | غسان البلعاوي ..جهد فني ضخم يعيد لغزة الرياضي هيبته وعنفوانه

غسان البلعاوي ..جهد فني ضخم يعيد لغزة الرياضي هيبته وعنفوانه

غسان البلعاوي ..جهد فني ضخم يعيد لغزة الرياضي هيبته وعنفوانه

25 أغسطس 2017

14.12:46 م

غزة_كورة بلدنا _غسان غريب

وصف مجموعة من الرياضيين العمل الفني الضخم الذي قادم به المدرب غسان البلعاوي المدير الفني لفريق غزة الرياضي من خلال رحلة التدريب الطويلة التي استمر فيها بين مجموعة من الأندية، وحقق فيها الكثير من الإنجازات والمكتسبات، بأنه الرحلة المشرقة ذات التاريخ الناصع والمشرّف، وأن تواجد الفريق حاليا بين المتنافسين على لقب دوري الوطنية موبايل الغزي أمر إيجابي سيعود عليه وعلى الكرة وقطاع المدربين بالفائدة المرجوة، حيث نجح البلعاوي في اعادة هيبة فريق الكرة في غزة الرياضي وعنفوانه بعد موسم ماضي سابق للنسيان عاني فيه الفريق من شبح الهبوط

البلعاوي قدم نموذجا حضاريا في قبوله مهمة تدريب فريق ناديه الام غزة الرياضي الذي كان على بعد خطوات من الهبوط في الموسم الماضي، حيث تعد استلامه للمهمة التدريبية خطوة جريئة تحسب له ولمجلس إدارة النادي الذي وضع ثقته الكبيرة في هذا الاسم التدريبي الضخم، وأن قيادته للفريق للانتصارات هذا الموسم وتخطي العديد من العقبات أمر لافت يبعث على الفخر والاعتزاز حيث حقق افضل بداية للفريق منذ سنوات من 6 انتصارات بعشر جولات وتعادل وثلاث خسارات رغم انه لا يملك الاسماء الرنانة التي تتواجد باندية اخري.

البلعاوي بدأ في حلّ المشكلة الأساسية التي كان يعاني منها فريق غزة الرياضي في الموسم الماضي مع ضخ روح الشباب مع اصحاب الخبرات وزرع القدرة على التعامل اللافت في مختلف الظروف وايجاد البديل المناسب لكل لاعب

كما  أن وجود البلعاوي على رأس الإدارة الفنية أعطى اللاعبين جرعة معنوية كبيرة وطاقة إيجابية في العمل على تصحيح المسار لأنه واحد من المدربين البارزين على الساحة المحلية، ونجاحاته وما يملكه من رصيد ضخم واضحة للعيان ومثال حيّ على القوة والإرادة والشخصية التي يتمتع بها المدربون .

كما يملك البلعاوي القدرة على التعامل مع النجوم واللاعبين الذين يشرف عليهم، والإنجازات التي حققها مع الأندية المختلفة تتحدث عن اسمه الكبير الذي طبع بأحرف من ذهب في سجلات التدريب الكروي المحلي كما استطاع البلعاوي مع غزة الرياضي أن يعيد اكتشاف العديد من النجوم والأسماء ابرزهم محمد مهنا وعيد العكاوي ومحمد الرخاوي ومحمد كحيل واخرون ، ويؤسس إلى قناعة واحدة وهي أن المدربين الوطنيين قادرين على التميز والإبداع في كل المحافل والميادين، ونتائجه مع الفريق دليل على نجاح الفكر والتخطيط كما ان نجاح البلعاوي في عمله كان مرهونا بتعاون وتكاتف أبناء النادي وإدارته، وبالفعل نجح الجميع في ذلك الرهان والتحدي.

عموما نجح البلعاوي بالاختبار مع العميد الغزي وبات الجميع يترقب هل يستطيع الفريق المنافسة على اللقب حتي النهاية ؟