شبكة كورة بلدنا الرياضية | رواج الظاهرة في دوري غزة ..3 مدربين كتاكيت امام مهام عسيرة

رواج الظاهرة في دوري غزة ..3 مدربين كتاكيت امام مهام عسيرة

رواج الظاهرة في دوري غزة ..3 مدربين كتاكيت امام مهام عسيرة

03 أغسطس 2018

16.05:58 م

غزة_كورة بلدنا _محمد غريب

أكد وضع مجلس ادارة نادي خدمات رفح بوضع ثقته بالمدرب الشاب اسلام ابو عريضة لقيادة دفة الاخضر الرفحي حتي نهاية الموسم الكروي الحالي في غزة الدوري والكاس  للإشراف عليه خلفاً للكابتن محمود المزين، أن موضة المدربين الشبان أصبحت رائجة بين فرق دوري الوطنية موبايل الغزي.

وضع بابو عريضة رغم نعومة أظافره في مجال التدريب اذ بدأ مشواره كمدربا لفئة الشباب الذي توج بكاس دوري طوكيو للشباب في الموسم المنصرم لذلك وضع خدمات رفح العريق بابو عريضة امراً مستحيلاً في الدوري الغزي الممتاز لكن هذه الموضة اصبحت رائجة في الدوري الغزي الطاحن فسبق للهلال الغزي ان عين حازم الوزير كمديرا فنيا للفريق خلفا لاحميدان بربخ تبعه اتحاد خان يونس حين عين محمد صيدم خلفا لنعيم السويركي

الشئ الملفت ان الاندية وضعت الثقة بمدربين كتاكيت من سن الثلاثين رغم المسؤولية الكبيرة على عاتقهم فاسلام ابو عريضة يدرب فرق كبير بقيمة خدمات رفح يسعي للمنافسة على لقبي الدوري والكاس ونجح بالاختبار الاول امام اتحاد خان يونس كما ان حازم الوزير مطالبا بوضع الهلال بالامان ونجح بانتصارات كبيرة اما صيدم فوضعه حرج للغاية وقبل مهمة عسيرة في ظل صراع البرتقالي للبقاء بين الكبار في الدوري وامامه مهام عسيرة بالاسابيع القادمة

والسؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا تلجأ الاندية الغزية الى مدربين من هذا النوع؟ والجواب يأتي من السبب ذاته الذي يدفعها الى التعاقد مع لاعبين مغمورين ومن ثم اطلاقهم الى النجومية

ويمكن القول ان الاندية الغزية لا تملك سوى خيار البحث عن مدربين شبان واعدين لانها لا تريد تحمل اعباء رواتب مدربين ليخوضوا غمار التحدي على امل السير الكبار