شبكة كورة بلدنا الرياضية | صور..خدمات رفح نجاح باهر لفطاع الناشئين ..والاكثر تفوقا ..فلماذا ؟

صور..خدمات رفح نجاح باهر لفطاع الناشئين ..والاكثر تفوقا ..فلماذا ؟

صور..خدمات رفح نجاح باهر لفطاع الناشئين ..والاكثر تفوقا ..فلماذا ؟

10 أغسطس 2018

14.55:57 م

غزة_كورة بلدنا _غسان غريب

أكدت الخبرات التطبيقية والمهنية والتربوية فى مجال العمل بقطاع الناشئين أن التنظيم الجيد والتحديد الواضح للأهداف هما أحد أهم سبل النجاح لأى عمل .. كما أن حسن إختيارات العاملين والمسئولين عن إدارة شئون الفرق الرياضية من مدربين أكفاء وإداريين متميزين يعد حجر الزاوية فى أداء الدور التربوى والتعليمى والتدريبى اللازمين لخلق جيل من اللاعبين المتميزين خلقاً وكفاءة .

وفى ظل المفهوم السابق وعملاً نحو وضع سياسة يتم العمل من خلالها للمواسم القادمة .. من إنشاء قطاع ناشئين قوى داخل نادى خدمات رفح النادي الاكثر حصدا للالقاب في غزة على صعيد فئة الناشئين ووصلا للمباريات النهائية من بينها بطولتي طوكيو للشباب وبطولة كاس غزة بفرع الجنوب تحت سن 17عاما و الحصول على بطولة اطفال المستقبل ونظمها الاخوة بالاغاثة الطبية لخماسيات الكرة الي جانب حصده مجمل بطولات مراكز الخدمات ... تلك النجاحات لها اسبابها وسنستعرض لماذا خدمات رفح هو ناجح في هذا المجال بالتحديد بخلاف بقية الاندية .

أساليب الإنتقاء والفلسفة الخاصة

دائماً سعى نادى خدمات رفح إلى تطوير المستويات الفنية وتجسيد القوة البدنية والمهارة العقلية للفرق الصغيرة داخل النادي من دراسة خصائص المرحلة العمرية الصغيرة على أسس علمية واضحة لتأسيس مستقبلا قاعدة عريضة من اللاعبين الصغار الموهوبين ذوي مواصفات محددة تتناسب وطبيعة اللعبة تساعد على استمرار اللاعب في الملاعب على المدى البعيد وليس لسد فراغ مؤقت لتكملة مباريات الموسم.

وعليه فقد أولى مسئولى خدمات رفح دائماً فى فلسفتهم الاهتمام بلاعبي البراعم والأشبال والناشئين على أن تتم عملية الانتقاء من خلال منظومة عمل واشتراطات تقوم على أسس علمية وعملية واضحة، تراعي خصائص لاعب كرة القدم من حيث المواصفات البدنية والذهنية

المؤهل العلمي والخبرة الميدانية

سعى دائماً نادى خدمات رفح فى عملية إختيار والتعاقد مع المدربين والفنيين ، إلى التعاقد مع مدربين مؤهلين من الناحية العلمية والعملية، ومتخصصين في العمل مع الفئات الصغيرة من الناشئين لاسيما بوجود رئيس القطاع والكشاف الاول الكابتن على العايدي الي جانب طاقم من العمل لابناءه بدءا من بشير جودة ونادر النمس ومحمد حسنين وحازم الحجار سابقا وصولا لعيسي المزين وعماد ابو عريضة واسلام ابو عريضة واخرون ويكون عملهم الرئيسي عملية استقطاب وانتقاء اللاعبين الصغار وضمهم إلى النادي ضمن مواصفات علمية تساعد على استمرار اللاعب في ممارسة اللعبة وعلى تقدمه الفني على المدى البعيد، ويساعد المشرف الفني باقي المدربين في الفئات العمرية على وضع البرامج والأنشطة الرياضية المختلفة، ومتابعة سير العمل خلال التدريب وإدارة المباريات طوال لموسم، والعمل على سد الثغرات والضعف في المراكز الأساسية مثل غياب لاعب أو أكثر في الفرق المختلفة داخل النادي وهو ما نجح فيه نادى خدمات رفح على مدار المواسم السابقة .

خدمات رفح تجربة مختلفة

خدمات رفح من الأندية التى تحقق فرقها الصغيرة تصدر المسابقات المختلفة من القاعدة وحتى مرحلة الشباب وذلك تحت إشراف المدربين المتميزين والقيادات المتميزة التى بداخل النادى وقد حقق الفريق نتائج كبيرة خلال المواسم السابقة ووصلت إلى المنتخبات وجوه مميزة هى الأن منتشرة فى ربوع الأندية والمنتخبات الوطنية . .

وقد تمتع جميع المدربين داخل نادى خدمات رفح بالكفاءات العالية والتجارب الطويلة التى تتيح القدرة على وضع البرامج والاستراتجيات التى تخص العمل الفنى على المدى الطويل وترك حرية العمل المقنن للمدربين القادرين على الوصول إلى قلوب وعقول اللاعبين الصغار وجني الثمار على المدى القصير والطويل فالفريق الاول يضم اكثر من 8 لاعبين شبان كسروا القاعدة واصبحوا من قوام الفريق الاساسي كاحمد ابوكوش وعماد فحجان وشرف حسنين ومحمد الجرمي وعطايا جودة بخلاف ما اعاره من لاعبين للاندية الاخري شكلوا اضافات قوة كعمران ابو بلال وبدر موسي وسامي قعدان .

الاهتمام بالفئات الصغيرة دافع كبير

لا شك بأن اهتمام إدارة الاخضر الرفحي بالفئات العمرية الصغيرة ومشاركتها في كافة المسابقات والبطولات المختلفة عمل جذب للفئات العمرية الصغيرة داخل الاندية بحيث تمكن المنافسة في الداخل بين اللاعبين وبعضهم البعض داخل النادي من جانب ومن الجانب الآخر المنافسة بين اللاعبين في الأندية المختلفة للإنضمام لنادى خدمات رفح وكما لعب المشرف الرياضي هاني ابو كوش دورا كبيرا في السنوات الماضية بتوفير احتياجات قطاعات الناشئين

 كما ان الاندية في غزة بحاجة إلى تكثيف الجهود وضخ المزيد من الدعم للفئات العمرية الصغيرة واختيار المدربين أصحاب الخبرة والتجربة الطويلة في العمل مع الفئات العمرية الصغيرة حتى ولو كلف ذلك الكثير لأن الفئات العمرية الصغيرة هي الرافد الأساسي للفرق الكبيرة وبدون قاعدة تسقط الجبال

seks shop - Manken Realistik