شبكة كورة بلدنا الرياضية | إبداع يؤكد أحقيته بأغلى الكؤوس ويهديه لروح "إخلاص قراقع"

إبداع يؤكد أحقيته بأغلى الكؤوس ويهديه لروح "إخلاص قراقع"

إبداع يؤكد أحقيته بأغلى الكؤوس ويهديه لروح

10 أغسطس 2018

14:03:18 م

 
 
كتب محمـد الرنتيسي:
 
ضرب فريق إبداع، "سرباً من العصافير" بحجر واحد، خلال المهرجان الكرنفالي، الذي أقامه اتحاد الكرة الطائرة، في ختام منافسات دوري الكرة الطائرة للسيدات على صالة مدينة أبو عمار الشبابية في بيت لحم، فهو من جهة، أكد سطوته المطلقة على بطولات الكرة الطائرة، تأكيداً للمقولة الدراجة "ما اجتمع ابداع وبطولة، إلا كان اللقب ثالثهما" ومن جهة أخرى حافظ على سجله نظيفاً وخالياً من الخسارة منذ أول بطولة تنافسية للسيدات باللعبة، قبل عشر سنوات، في وقت أكد فيه أحقيته باللقب الأغلى في مسيرته، ممثلاً بدوري فقيدة الرياضة، ونجمة النادي، إخلاص قراقع، التي رحلت وهي في قمة التوهج والعطاء في ميادين الكرة الطائرة.
لقاء القمة الاحتفالي، أقيم على شرف يوم المرأة العالمي، وجمع فريق إبداع، بطل المسابقات النسوية المختلفة للمرة الحادية عشرة على التوالي، مع وصيفه ببطولة الدوري الأخير، فريق مرج ابن عامر، وحضره رئيس اتحاد اللعبة الكابتن حمزة راضي، ومدير المنتخبات الوطنية والمدربين الكابتن معروف شطارة، ورئيس لجنة المسابقات الكابتن عدنان أبو فرحة، ومدير الدائرة النسوية الكابتن هديل أبو بكر، وعائلة المرحومة إخلاص قراقع، التي حملت هذه النسخة اسمها، تكريما لحجم عطائها وروحها الرياضية المثالية، وحشد من أنصار اللعبة من الجنسين، وممثلون عن فعاليات محافظة بيت لحم.
 
اللقب الأغلى
"غلاوة" هذا اللقب، وخصوصيته بالنسبة لفريق إبداع، تعود لعدة عوامل، أهمها أنه يحمل اسم لاعبة النادي الراحلة إخلاص قراقع، وبالتالي كان هناك إصرار غريب من قبل لاعبات إبداع، على ضرورة أن يستقر هذا الكأس بالذات في أحضان والدة إخلاص، الذي لعبت لهذا الفريق، وبذلت لأجله حبات العرق، كما أنه اللقب الحادي عشر على التوالي، على صعيد البطولات الاتحادية (رقم قياسي).
ولئن غابت الفقيدة قراقع، بجسدها، عن اللقاء، فإن روحها كانت حاضرة في المكان، بل إنها طافت أرجاء الصالة، من خلال صورها التي انتشرت في كل مكان، فزينت صدور زميلاتها، وطبعت على بوسترات خاصة، حملتها أيدي محبي الفقيدة وصديقاتها، فضلاً عن لافتة ضخمة موقعة باسم ناديها الأم، دخلت بها لاعبات إبداع أرض الملعب، والتقطت معها فارسات اللقاء، الصور التذكارية، وكان لافتاً ومؤثراً أن اللاعبة دينا قراقع، لعبت بقميص إخلاص الذي يحمل اسمها مع الرقم (20).
وفي تكريم صادف أهله، انهالت القبلات على والدة المرحومة، التي أعطت شارة البدء للمشهد الختامي، ونفذت ضربة البداية للقاء الاستعراضي بين الفريقين، وعبرت عن عظيم شكرها وامتنانها لأسرة واتحاد الكرة الطائرة، ونادي إبداع، ومنافسه مرج ابن عامر، على هذه الحفاوة، وهذا التكريم.
وكان الحفل استهل بدقيقة صمت حداداً على الفقيدة إخلاص قراقع، مع تلاوة الفاتحة على روحها الطاهرة، ليبدأ بعدها طرفا اللقاء التأهب لحصد النقاط الافتتاحية، فجاءت المباراة بأحداثها وتقلباتها المثيرة، من نوعية المباريات الاحتفالية، فلاحظنا ارتفاعاً في الأداء، وتصلباً في شرايين بعض المشجعين، خصوصاً في الشوط الماراثوني الأول، الذي خطفه مرج ابن عامر من بلعوم إبداع، والثالث الذي تكرر فيه المشهد بالذهاب إلى فارق النقاط الإضافية.
 
شريط اللقاء
جاء الشوط الأول متكافئاً في بدايته، إلا أن سوء استقبال الكرة الأولى، ترك أثره على أداء الطرفين، وكان للروح التي ظهرت عليها نجمة مرج ابن عامر ديانا سلمان، كبير الأثر في تخلص زميلاتها من التوتر العالي، وظهورهن بالمستوى المطلوب، وبلغت الإثارة ذروتها حين قلبت لاعبات "المرج" مجريات الشوط، أمام حامل اللقب وصاحب الأرض والجمهور نادي إبداع، لمصلحتهن، بعد أن نظمن صفوفهن، بدءاً من استقبال الكرة الأولى من اللاعبة الليبرو نداء معلا، وصولاً إلى صانعة الألعاب منى موقدي، وأحياناً شروق إحسان، بحسب تعليمات مدرب الفريق الكابتن عبد الهادي رضوان، وانتهاء بالضاربات سعاد النقيب وإسراء المصري وسحر وسوزان دراغمة وياسمين أحمد وأمل وصفاء وامتياز كليب، اللواتي أبدين شجاعة كبيرة في حسم النقاط الأخيرة، ونجحن أخيراً في حسم الشوط لمصلحتهن، بفارق النقاط الإضافية، عند النتيجة (32/30).
كان للتخليص المؤثر للكرات الهجومية على الشبكة، الذي تصدت له نجمتا إبداع، عرين درويش وأمينة صلاح، دور مهم وفعال في حصد كم وافر من نقاط الشوط الثاني، الذي نشطت فيه لاعبات الفريق، بعد أن تولت أمل طه صناعة الألعاب، وتوزيع الكرات على الضاربات إضافة إلى درويش وصلاح، ربى سرحان ونانسي عيسى وعلياء الزغاري ونسرين سرحان، وفي الأثناء كانت هبة سرحان تتولى مهام الدفاع عن الملعب الخلفي وتأمين الكرة الأولى بالدقة المطلوبة، ليمضي إبداع في تقدمه وسط تباطؤ لاعبات مرج ابن عامر، عن القيام بواجباتهن الدفاعية، وينهي إبداع الشوط لصالحه دون كبير عناء، بواقع (25/11).
عادت لاعبات مرج ابن عامر بقوة إلى مجريات الشوط الثالث، بعد أن استعادت ديانا سلمان والمصري وكليب والنقيب ودراغمة حضورهن في الشق الهجومي من طرفي الشبكة، ما شتت حوائط لاعبات إبداع، وسهلت معلا باستقبالها الجيد للكرة الأولى من مهام موقدي في توزيع الكرات لزميلاتها، ليفرض مرج ابن عامر تفوقه في بعض الأحيان، غير أن الدور البارز الذي شكلته أمينة صلاح وعرين درويش في الهجوم الضارب، ساعد لاعبات إبداع في أخذ الاسبقية عند النقاط الأخيرة، عبر تأثير ارسالاتهن الساحقة والموجهة نحو ديانا سلمان بالتحديد، لتعطيل أهم مفاتيح هجوم الفريق المنافس، فيما طغى الحذر الشديد على أداء الفريقين مع الاقتراب من نهاية الشوط، والذهاب مجدداً إلى فارق النقاط الإضافية، قبل أن ينهي إبداع الشوط لصالحه (26/24).
عاب مرج ابن عامر في الشوط الرابع، تسرع بعض اللاعبات في الشق الهجومي أحياناً، وتواضع الاستقبال في أحيان أخرى كثيرة، وظهر بشكل واضح خلال الشوط، أن استقبال الفريق للكرة الأولى أصبح ضعيفاً وغير دقيق، ومع انشغال أبرز ضاربات الفريق ديانا سلمان بالاستقبال، أصيب مرج ابن عامر بعقم هجومي، وهذا أجبر لاعبات الفرق على إيصال الكرة إلى ملعب الفريق المقابل، عملاً بمبدأ السلامة، وفي المقابل أتاح هذا التراجع، الفرصة لمدرب إبداع، الكابتن أحمد سرحان لمشاركة البديلات نادية سرحان ودينا قراقع، واللعب بحرية تامة ودون أي ضغوط، لينهي إبداع الشوط بأريحية (25/12).
 
التكريم والتتويج
أسدل الستار على المشهد الختامي للدوري، بتكريم يتجدد لعائلة المرحومة، التي حظيت بدرع تقديرية، كما قدم نادي إبداع درعاً أخرى لاتحاد الكرة الطائرة، وتسلمت كابتن فريق مرج ابن عامر ديانا سلمان كأس الوصافة من يد رئيس الاتحاد حمزة راضي، وتقلدت لاعبات الفريق الميداليات الفضية، بينما طوقت لاعبات إبداع أعناقهن بالميداليات الذهبية، لتحمل عرين درويش كابتن الفريق، كأس الدوري، وتهديه إلى والدة الفقيدة إخلاص قراقع، كأجمل هدية لها في يوم المرأة العالمي، وسط تكاتف لاعبات الفريقين من حولها في مشهد نبيل ومؤثر.
وكان اتحاد اللعبة، أعلن عن مكافأة مالية قيمتها (400) دينار أردني للفريق البطل نادي إبداع، و(200) دينار للوصيف مرج ابن عامر، ويشار إلى أن طاقم حكام اللقاء تكون من: مصطفى مشايخ كحكم أول، رحاب مصلح حكم ثان، وتيسير أبو سل حكم مسجل.
 

seks shop - Manken Realistik