شبكة كورة بلدنا الرياضية | فعلا وليس قولا .. كيف لعب اللواء الرجوب دورا في رفع حظر الفيفا عن العراق

فعلا وليس قولا .. كيف لعب اللواء الرجوب دورا في رفع حظر الفيفا عن العراق

فعلا وليس قولا .. كيف لعب اللواء الرجوب دورا في رفع حظر الفيفا عن العراق

08 أغسطس 2018

15.10:49 م

غزة_كورة بلدنا _كامل غريب

في اطار جهود فلسطين وبقية الدول والهيئات الرياضة الدولية الأخرى بموافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على رفع الحظر عن 3 ملاعب عراقية، هي: كربلاء، والبصرة، وأربيل، بعد حرمان العراق من استضافة أي من المناسبات الرسمية لأكثر من ربع قرن اقرت فلسطين وبمباركة وجهود اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم على خوض مباراة ودية جديدة مع المنتخب العراقي وم السابع من شهر مايو في ملعب جذع النخلة في البصرة، قبل التوجه إلى الكويت لمواجهة المنتخب الكويتي بعدها بأربعة أيام

ولعب فلسطين دورا في دفع عجلة رفع الحظر من خلال عدد من التحركات التي شهدتها السنوات الماضية أهمها خوض المنتخب الفلسطيني الأول لكرة القدم مباريتين امام منتخب العراق قبل تسعة سنوات في عام 2009 في اقليم كردستان وعلى استاد الشعب الشهير في زيارة كانت حينها نوعية وتاريخية لفلسطين

وتحدث اللواء الرجوب حينها إن القدوم إلى العراق لم يكن سهلاً، لكن مكانة هذا البلد في قلوب الفلسطينيين حتمت علينا زيارتكم في خطوة إنسانية رياضية، وكانت محطتنا الأولى اربيل لما تربطنا بالأكراد وإقليم كردستان علاقة مميزة وتاريخية، ووصولنا للعراق وسام شرف نضعه على صدورنا، ومنذ اللحظة الأولى لوصلنا إلى كردستان وجدنا منكم ومن شعبكم الكريم وحكومتكم الراشدة استقبالا دافئاً وكرماً ومشاعر مليئة بالحب، وشعرنا بالفعل كأننا وسط شعبنا، ومن هنا أدعو الدول العربية السير على خطانا والقدوم إلى العراق وفك الحصار الرياضي عن هذا البلد الأمن والجميل".

واعتبر الرجوب حينها إن المباراة هي محطة مفصلية في تاريخ الرياضة الفلسطينية والعراقية، وهي بداية لإقامة علاقة رياضية مميزة بين البلدين، وإقامة المزيد من المباريات الودية في العراق وفلسطين.

وقبل عامين عاد اللواء الرجوب الي مطالبتها الدائمة برفع الحظر عن العراق خلال اجتماع عقده مع الخالق مسعود، رئيس الاتحاد العراقي الشقيق لكرة القدم، واشار  الرجوب حينها الى جاهزية المنتخبات الفلسطينية، للعب على ارض العراق والمساهمة الدائمة في كسر الحظر المفروض على الكرة العراقية، الى جانب تأكيده على سعادة الشعب الفلسطيني بمشاهدة لاعبي العراق في فلسطين بين اهلهم واحبائهم كما استعرض الامر خلال لقائه بانفانتينو في مدينة غوا الهندية على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الأسيوي المقامة

وستكون مباراة السابع من الشهر المقبل الودية رسالة واضحة المعالم بجاهزية العراق لتلبية متطلبات الاتحاد الدولي لتنظيم المباريات الدولية بكفاءة واقتدار

وسبق ان هنا الرجوب الاتحاد العراقي للعبة بعد قرار رفع الحظر عن الملاعب العراقية، متمنيا للعراق مزيدا من التقدم والازدهار.