شبكة كورة بلدنا الرياضية | رسالة مؤثرة .. خدمات الشاطئ .. لاعبون من ورق

رسالة مؤثرة .. خدمات الشاطئ .. لاعبون من ورق

رسالة مؤثرة .. خدمات الشاطئ .. لاعبون من ورق

08 أغسطس 2018

16.48:31 م

غزة_كورة بلدنا

وصل البريد الالكتروني الخاص بشبكة كورة بلدنا رسالة مؤثرة ادعي انه مشجع مجنون ومتيم بخدمات الشاطئ هذه نصها

((( بإمكاني أن أدعي أنني لست عصبياً زيادة، وأنني في كامل أهليتي وتعقلي، بإمكاني أيضاً أن أقول إن لاعبي فريق الكرة في نادي خدمات الشاطئ فشلوا وزيادة، وإن كل ما حققوه حتى الآن، ليس سوى الفشل، وإن النقطتين التي جنوها بعد 5 جولات فشل في فشل، وإنهم لم يفعلوا شيئاً ولم يقدموا شيئاً، وما كتبناه من قبل وربما نكتبه مرات أخرى في المستقبل، ليس سوى تدليل للاعبين لا يستحقون الدلال .. هم من ورق، وربما الورق ينجز أحياناً أكثر منهم. المسألة لم تكن يوماً في الخسارة الثقيلة امام خدمات رفح برباعية، ولا حتى في فوز ساقته المصادفة مرة أو بضع مرات.. ما تحدثت عنه مراراً وتكراراً هو الاقتناع بأن لدينا فريقاً نعول عليه.. يفوز ويخسر، ولكن له ملامح وشكل.. بإمكانك أن تثق فيه، وأن تعول عليه، وأن تعلق أحلامك في رقبته.. ولكن اليوم تغريهم الأضواء والمكافآت والنجومية الزائفة.. حين ظنوا أنهم وصلوا.. للأسف.. كانوا في أول الطريق. لم يكن خدمات الشاطئ مقنعاً على الإطلاق، حتى وهو فائزفي السابق .. لم يكن له نسق.. كل ما في الصورة مصادفات، وكأنهم مجموعة من الغرباء التقوا معاً.. لاعبون تحولوا على نقيض ما عهدناهم، فباتوا يقبلون الخسارة هنا وهناك، والأدهى، أنهم باتوا يتكلمون بعد الخسارة، ويضحكون، ويأكلون ويشربون، وربما يسألون عن مكافآتهم ورواتبهم التي تأخرت. أنا لست مقتنعاً على الإطلاق بمسألة الفرصة الباقية، لاعبي البحرية أنت نفسك، من اتخذت قرار أن تدخل هذه الدوامة.. حين تخاذلت، وحين قبلت، أن يكون لاعب آخر، من بلد آخر، لا يزيد عليك بيد أو قدم، أفضل منك، وأسعد منك، وأبهى منك.. حين قبلت أن يسعد أهله، وأن تعود أنت إلينا منحني الرأس.. حين ارتضيت أن تكون مثلنا مشاهداً ليس أكثر.. حين قبلت أن تمزق شباكك بأهداف هنا، ولم تزأر، ولم تثأر. نحن لن نحزن.. نحن فعلنا ما علينا.. كتبنا عنكم وكأنكم أبطال، وذهبت الجماهير إليكم، تظن أنكم تستطيعون.. أنتم من عليه أن يحزن، وأن يبكي وأن يمر على كل بيت يطلب السماح))).

مشجع للبحرية