مصر تكرم حارس مرمي الاهلي المصري في الستينيات الفلسطيني مروان كنفاني

مصر تكرم حارس مرمي الاهلي المصري في الستينيات الفلسطيني مروان كنفاني

11 أغسطس 2019

13.39:13 م

غزة _كورة بلدنا _غسان غريب

كرمت مصر حارس مرمي الاهلي المصري النجم الفلسطيني مروان كنفاني حارس مرمي الاهلي المصري سابقا ومستشار الرئيس الفلسطيني سابقا في حفل تكريم كبار نجوم الكرة المصرية الذى أقامته الجمعية المصرية لرعاية اللاعبين القدامى تحت شعار "يوم الوفاء" بمسرح وزارة الشباب والرياضة الي جانب تكريم عدد من نجوم الرياضة المصرية

وعلى هامش الحفل اشاد كنفاني بيوم الوفاء بعظمة أجيال كرة القدم القدامى الذين تحلوا بأدائهم المتميز وأخلاقهم، وما قدموه من بطولات وألقاب لأنديتهم والمنتخبات القومية، لافتا إلى أهمية دور الجمعية المصرية لرعاية اللاعبين القدامى ما يبرز الاهتمام بالتكافل الاجتماعي الراسخ بين أوساط الشعب المصري.

مقدما الشكر والتقدير لوزير الرياضة على دعم الجمعية والموافقة على إقامة الاحتفال بيوم الوفاء لتكريم قدامى اللاعبين

وكشف الفلسطيني مروان كنفانى، حارس مرمى النادى الأهلى السابق، عن بداية رحلته مع النادى الأهلى، وكواليس دخوله للمرة الأولى للنادى الأهلي.

وقال كنفانى "كنت ألعب للنادى الأهلى السورى بدمشق، وكنت فى منتخب المدارس، ومنتخب سوريا، كنا نسافر للعب فى مصر، وعند دخولى الجيش، كنا نلعب مع الجيش الثانى فى مصر، وفى ذلك الوقت تم اكتشافى من مسئولى النادى الأهلى وطلبوا منى بعد إنهاء الخدمة بالجيش الحضور للقاهرة للتعاقد معي، وكان ذلك وقت الوحدة العربية بين مصر وسوري".

وأضاف: «بعد إنهاء خدمتى سافرت بالفعل إلى مصر، أول من استقبلنى فى الأهلى كان الكابتن عادل هيكل، وكان أول من رشحنى للانضمام، وتحدث عنى طوال هذه الفترة الراحل عبده البقال الذى تعاقد مع جميع لاعبى هذا الجيل، وسافر لنا فى دمشق وتقابل مع والدي، وكان شرط والدى الوحيد أن أكمل تعليمى وأحصل على شهادتى الجامعية، وحضرت للأهلى أول مرة فى شهر إبريل 1961، وكان الأهلى يمتلك فريقًا أسطوريًا مثل صالح سليم، وفاروق الضظوي، وطلعت عبدالحميد، وسعيد أبو النور، وميمى عبدالحميد، وميمى الشربيني، ومحمود الجوهري، وطه إسماعيل، وعزت أبو الروس، وأحمد زايد، وفاروق تركي، ومحمود السايس، وريعو، وعلوى مطر".

وتابع: "البطولات فى هذه الفترة كانت تقتصر على الدورى والكأس، ولا وجود للمنافسات الإفريقية وقتها.

وكشف مرون كنفانى عن أصعب ما كان يواجه نجوم جيله وهو التعليم بجانب كرة القدم، مؤكدًا صعوبة المعيشة فى ذلك الوقت.

وقال فى ختام كلمته فى هذه المناسبة: "كنت دائمًا أفكر أننى سأعتزل الكرة فى يوم من الأيام، وكان السؤال الذى كان يطاردنى فى ذلك الوقت هو لو لم أكون متعلمًا بعد نهاية مشوارى مع الأهلى وكرة القدم، فكيف سيكون شكل مستقبلي، خاصة أننى كنت لا أفكر فى العمل فى الادارة أو التدريب بعد الكرة؟

لهذا ركزت فى التعليم واتجهت بعد ذلك للمجال السياسى والكفاح فى القضية الفلسطينية، وأود أن أؤكد أنه بعد مرور111 سنة أهلى أننى أشعر بالامتنان لهذا النادى العريق وفخور بالانتماء إليه.