بعد اغلاق فترة القيد في مصر ..الفلسطيني محمود سلمي امام 3 خيارات لتحديد مستقبله

بعد اغلاق فترة القيد في مصر ..الفلسطيني محمود سلمي امام 3 خيارات لتحديد مستقبله

18 أغسطس 2019

19.04:32 م

غزة_كورة بلدنا _محمد غريب

اصبح محمود سلمي صانع العاب فريق الشباب في النادي الاهلي المصري ولاعب المنتخب الاولمبي الفلسطيني في ورطة حقيقية بعد اغلاقباب قيد وتسجيل اللاعبين في مصر على صعيد اندية الدرجة الممتازة حيث بات اللاعب امام خيارات عدة تحدد مستقبله لاسيما انه اصبح خارج اسوار الاهلي المصري مثل عدد من زملاءه قرابة 15 لاعبا

بعدما اتخذ الاتحاد المصري لكرة القدم بإلغاء مسابقتي مواليد 97 و98 مما اربك حسابات النادي الأهلي المصري بعدما كان مسئوليه يعولون على رضوخ الجبلاية لقرارات غالبية الأندية في إقامة مسابقة لمواليد 97، حفاظا على المواهب الكروية الموجودة في صفوفهم، لاسيما القلعة الحمراء الذي يضم عدد كبير من اللاعبين المميزين من مواليد 97.

وحاول مسئولو الأهلي في الاونة الاخيرة تسويق اللاعبين أو تصعيد البعض منهم للفريق الأول دون جدوي.

وبات مصير الفلسطيني سلمي كباقي عدد كبير من هؤلاء النجوم مهددين بالرحيل المجاني وعدم الاستفادة الفنية من بقائهم بسبب كثرة عددهم أو الاستفادة المالية لأن عدم قيدهم يمنحهم الحرية في الانتقال لأي نادي آخر بالمجان.

سلمي وبعد اغلاق باب القيد في مصر فيما يخص الدرجة الممتازة بعدما امام عدة خيارات اما البقاء كلاعبا في الاهلي حتي فترة الانتقالات الشتوية المقبلة كون ان عقده ممتد لاربعة مواسم قادمة على ان يتدرب في قطاع الناشئين او البحث عبر وكيل اعماله عن عرض خارجي او عرض من اندية دوري الممتاز ب لاسيما وان فترة التسجيل لهذه الدرجة ممتدة حتي منتصف الشهر المقبل اما الخيار الاخير هو فسخ اللاعب تعاقده مع الاهلي والعودة للعب في غزة مع فريقه السابق اتحاد الشجاعية

وانتقل محمود سلمي صانع ألعاب نادي الشجاعية، للنادي الأهلي المصري لثلاث مواسم بترشيح من علاء ميهوب رئيس اللجنة الفنية للأهلي انذاك، وتم قيد اللاعب ضمن صفوف فريق الشباب مواليد 1997 وشارك معه ببطولة الشباب التي توج بها الفريق كما لعب للمنتخب الفلسطيني الاولمبي في التصفيات الاسيوية بالبحرين.ويجيد سلمي الذى يلعب بقدمه اليسري اللعب بمركزي صانع الألعاب والجناح الأيمن.