الفدائي يبدا الاعداد للقاء السعودية والجهاز الفني يركز على الجانب المعنوي ودعوات لحضور الجماهير

الفدائي يبدا الاعداد للقاء السعودية والجهاز الفني يركز على الجانب المعنوي ودعوات لحضور الجماهير

08 أغسطس 2019

9.27:58 ص

غزة_كورة بلدنا _ابراهيم غريب

بدا منتخبنا الوطني تدريباته على استاد الشهيد فيصل الحسيني، حيث يستعد لمواجهة نظيره السعودي، في مشوار التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 يوم 15 الجاري في فلسطين في مباراة تاريخية.
وينتظر أن يركز الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة نور الدين ولد على خلال معسكره المحلي، على الجوانب الخططية والتكتيكية، بالإضافة إلى زيادة عنصر الانسجام بين الأسماء المرشحة لدخول القائمة، أن يشدد الجهاز الفني على ضرورة أن تكون الروح القتالية حاضرة في التدريبات، حيث إن الجهاز الفني يرغب في اختيار أجهز العناصر لدخول التشكيلة الأساسية، مؤكدا أن جميع الأسماء التي تم استدعاؤها تعتبر أساسية من وجهة الجهاز الفني بالكامل، ولا فارق بين لاعب وآخر في أي مركز، وهو ما يدفع الجميع لتقديم أفضل ما يمكن خلال الحصص التدريبية للفت أنظار الجهاز الفني، الذي يهتم بالجوانب النفسية وإشعال الروح القتالية بشكل مستمر.
وحرص الجهاز الفني على تنفيذ بعض الجمل التكتيكية وتحفيظها للاعبين، لاسيما من حيث تقارب الخطوط وتعزيز الأداء الدفاعي ونقل الكرات للعمق، وزيادة التجانس بين اللاعبين في التحرك عند امتلاك الكرة أو افتقادها.

تعاهد لاعبو منتخبنا الوطني، على مواصلة الأداء الإيجابي، بدوافع الفوز في باقي مشوار التصفيات الآسيوية المشتركة، المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وذلك بداية من لقاء السعودية ووجه اللاعبون، رسالة لجماهير الكرة الفلسطينية، وطالبوهم بضرورة الحضور إلى استاد فيصل الحسيني، وتقديم الدعم والمساندة أمام السعودية، لتكون تلك المباراة بداية عودة الثقة على أرضه، من أجل دفع الفدائي لتقديم الأفضل داخل الملعب في باقي مشوار التصفيات، لا سيما أن المرحلة الثانية من التصفيات، والمقامة حالياً وتستمر حتى أواخر 2020، تعتبر فرصة لزيادة التجانس والانسجام بين اللاعبين، والوصول للجاهزية الكاملة لعملية الإحلال والتجديد، التي يمر بها المنتخب الوطني.
وشدد عدد من لاعبي منتخبنا الوطني على أهمية حصولهم على الدعم والثقة من قبل الجماهير الفلسطينية لاستكمال مشوار التصفيات بقوة، وهو ما يتطلب ضرورة استغلال إقامة المباراة على أرضنا، من أجل فتح صفحة جديدة مع الفريق، عقب الهزيمة السابقة امام سنغافورة

وبناء عليه، سيكون على جماهير الكرة الفلسطينية أن تلبي النداء، وأن تمنح اللاعبين الثقة التي يبحثون عنها، حيث يعلم الجهازان الفني والإداري جيداً تأثير الجمهور الإيجابي على نفسية اللاعبين.

ويعتمد الجهاز الفني   على نفس قائمة اللاعبين الذين خاضوا مواجهتي اوزبكستان وسنغافورة ابرزهم رامي حمادة، توفيق أبو حماد، نعيم أبو عكر، مصعب بطاط، موسى فيراوي، وليد قنبر، عبد الله جابر، أحمد قطميش، عبد اللطيف البهداري، محمد أبو مياله، موسى سليم، أحمد زريقي، هيثم خير الله.ومحمد درويش، سامح مراعبة، أحمد أبو خديجة، محمد يامين، محمد باسم، شادي شعبان، محمود أبو وردة، خالد سالم واحمد ماهر ومن المحترفين في الخارج ، صالح شحادة، ياسر حمد، ، تامر صيام ونظمي البدوي واسلام البطران وياسر اسلامي ومحمد بلح

وسادت حالة القلق الجهاز الفني على صعيد الشق الهجومي بعد اصابة عدي الدباغ نجم السالمية الكويتي وتاكد غيابه عن مواجهة السعودية بخلاف اصابة محمود وادي خلال لقاء فريقه امام الاتحاد بالدوري المصري وخروجه مصابا بعد مضي 19 دقيقة .