istanbul escort izmir escort fuck google istanbul escort kurtkoy escort istanbul escort kartal escort tuzla escort pendik escort izmit escort kurtkoy escort kadıköy escort kartal escort kurtköy escort maltepe escort kadıköy escort kurtköy escort ataşehir escort Canlı Casino canlı bahis kartal escort Bostancı escort Ataköy Escort kartal escort beylikdüzü escort ankara escort ankara escort ankara escort ankara escort ankara escort ankara escort bayan şirinevler escort beylikdüzü escort beylikdüzü escort bayan avcılar escort izmir escort şişli escort pendik escort beşiktaş escort pendik escort şirinevler escort mersin escort beylikdüzü escort beylikdüzü escort ataköy escort istanbul travesti izmir travesti ankara escort ankara escort şişli escort ankara escort ankara escort شبكة كورة بلدنا الرياضية | اقيمت باجواء رائعة .. تحدياً للانقسام السياسي.. مباراة كروية توحد الفلسطينيين مؤقتاً

اقيمت باجواء رائعة .. تحدياً للانقسام السياسي.. مباراة كروية توحد الفلسطينيين مؤقتاً

اقيمت باجواء رائعة .. تحدياً للانقسام السياسي.. مباراة كروية توحد الفلسطينيين مؤقتاً

01 أغسطس 2017

20.16:49 م

 غزة_كورة بلدنا :

تعيش الأراضي الفلسطينية المحتلة انقساماً سياسياً حاداً بين حركتي فتح وحماس المسيطرتين على مقاليد الحكم في الضفة الغربية وقطاع غزة توالياً، منذ أحداث الانقسام صيف عام 2007.

ولم تنجح محاولات رأب الصدع بين أكبر فصيلين على الساحة الفلسطينية في إعادة اللحمة السياسية بين "شطري الوطن"، رغم لقاءات المصالحة "المكثفة" التي عقدت في عديد من العواصم العربية؛ أبرزها القاهرة والدوحة.

وكما يُقال "الرياضة تُصلح ما أفسدته السياسة"؛ إذ اتجهت أنظار الفلسطينيين المباراة النهائية من "كأس فلسطين" بين "شباب رفح" بطل المحافظات الجنوبية (قطاع غزة)، و"أهلي الخليل" بطل المحافظات الشمالية (الضفة الغربية) في ظل اصرار الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم على إقامة نهائي كأس فلسطين عبر مواجهتين؛ ذهاباً وإياباً، بين بطلي الضفة الغربية وغزة، في مشهد يستعيد فيه الفلسطينيون وحدة ولُحمة الوطن، الذي يرزح تحت ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، لكنه في الوقت ذاته يئن ألماً من حالة الانقسام.

ورغم وصول بعثة فريق أهلي الخليل،إلى قطاع غزة، عبر معبر "بيت حانون"؛ منقوص الصفوف نتيجة إجراءات قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمثلة في عدم السماح للبعثة كاملا الا ان مسؤولية اصروا على انجاح اللقاء تحديا للمحتل في يوم التلاحم الوطني واقيم اللقاء في مشهد جماهيري مهيب بعيدا عن أي حسابات فنية جسد حالة اللحمة بين ابناء الوطن الواحد .

ويتهم مسؤولون رياضيون في غزة السلطات الإسرائيلية بعرقلة الأنشطة الرياضية في القطاع، وفرض قيود على سفر اللاعبين، إلى جانب استهداف الملاعب والأندية، خاصة في الحروب الثلاث السابقة التي شنت على غزة، وأسفرت عن دمار وخراب كبيرين في المنشآت الرياضية.

ويأمل الفلسطينيون أن يُشكل نهائي كأس فلسطين الثالث الذي اقيم في غزة بحضور جماهيري غفير نقطة انطلاق حقيقية نحو استعادة الوحدة وإنهاء الانقسام، الذي طال أمده وانعكس بشكل سلبي على جميع مناحي الحياة، خاصة على القطاع المحاصر "إسرائيلياً" منذ ما يزيد على 10 أعوام.

كما يأمل الفلسطينيون من أحزابهم السياسية الاضطلاع بدورهم من أجل إنهاء الانقسام واستعادة اللُّحمة، بالنظر بإيجابية كبيرة لما يُمكن أن تفعله وتسهم به الرياضة، وهو ما ظهر في العامين الماضيين، وسيتكرر للعام الثالث توالياً من خلال مباراة كرة قدم.