yabancı dizi izle kadıköy escort kartal escort kurtköy escort maltepe escort kadıköy escort kurtköy escort ataşehir escort canlı bahis kartal escort Bostancı escort kadıköy escort kurtköy escort kartal escort beylikdüzü escort gebze escort Ataşehir escort Escort bayan ankara escort ankara escort ankara escort bayan ankara escort ankara escort ankara escort ankara escort ankara escort bayan şirinevler escort beylikdüzü escort beylikdüzü escort bayan avcılar escort izmir escort şişli escort pendik escort beşiktaş escort pendik escort şirinevler escort mersin escort beylikdüzü escort beylikdüzü escort ataköy escort istanbul travesti izmir travesti ankara escort şişli escort beşiktaş escort ataköy escort eskişehir escort bodrum escort bursa escort antalya escort izmir escort şişli escort escort ankara bakırköy escort cevizli escort bayan kurtkoy escort xhamster porno cialis 30 lu tablet astropay astropay astropay شبكة كورة بلدنا الرياضية | صور.. تعظيم سلام .. هذا هو سر انتصارات والقاب الزعيم الرفحي

صور.. تعظيم سلام .. هذا هو سر انتصارات والقاب الزعيم الرفحي

صور.. تعظيم سلام .. هذا هو سر انتصارات والقاب الزعيم الرفحي

05 أغسطس 2017

16.23:37 م

غزة_كورة بلدنا _ابراهيم غريب

كلمة السر هي مصطلح يقال عن الشخص الذي عنده جاذبية وتأثير قوي علي  شخص كان وعلى الجمهور كلمة من 8 حروف وحينما يتحقق أي انجاز فريد على صعيد عالم كرة القدم فلابد من اسباب ومسببات لذلك .

ففي شباب رفح احد ابرز قلاع كرة القدم الفلسطينية عامة والغزية خاصة مخطئ من يظن أن نجوم الزعيم الرفحي وحدهم هم سبب انتصاراته الكبيرة جيلا بعد جيل.. فالدور الذى يقوم به جمهور الازرق الرفحي لا يقل أهمية وتأثيرا عن دور النجوم فى حصد البطولات.

يتميز جمهور شباب رفح عن كل الجماهير بأن الرباط الذى يربطه بناديه العريق من نوع خاص.. رباط لا يعرف اليأس ولا يتسلل إليه المستحيل مهما تكن ظروف الفريق صعبة وحالة نجومه سيئة..

نفسه طويل ولا يحاسب بالقطعة يصبر ويتحمل.. يقبض على الأمل فلا يتفلت من يديه مهما يكن تيار الإحباط عاليا، يراهن على نجومه دائما يثق فيهم وفى قدرتهم على العودة، ولذلك ليس غريبا أو عجيبا أن يكون جمهور شباب رفح حاضرا فى المواقف العصيبة يساند ويدعم ويرفع الروح المعنوية للاعبين، وينتشلهم من براثن الإحباط الذى يعتبر مرفوضا وممنوعا عند جمهور الفانلة الزرقاء.

الأمثلة كثيرة على المفعول السحرى لجمهور شباب رفح  فى نفوس لاعبيه منها قبل حين حصد لقبي الدوري الغزي قبل عدة مواسم مرتين متتاليين ونجح بعنفوانه في قيادة الفريق من منتصف الترتيب الي قمة الدوري واللقب واكمل المسيرة بلقب الكاس الغزي ومن ثم ما تحقق من انجاز تاريخي يحسب له توج شباب رفح حامل لقب كاس غزة بلقب كاس فلسطين لاول مرة في تاريخه حينما فاز بنتيجتي الذهاب والعودة على الاهلي الخليلي حامل لقب كاس المحترفين حين فاز في ذهاب كاس فلسطين الذي اقيمت على ملعب اليرموك بغزة بهدفين نظيفين وتعادل ايابا على استاد دورا الدولي دون اهداف ليحقق الازرق الرفحي لقب كاس فلسطين لاول مرة في تاريخه حين لعب الجمهور دورا في لقاء الذهاب الذي حسمه الزعيم بهدفين نظيفين

وأجمع المتابعون والمحللون أن جمهور الزعيم  كان رجل المباراة الأول بتشجيعه الجنونى وتفاؤله وإصراره على أن يكون داعما للاعبين حتى الثوانى الأخيرة من اللقاء والتى شهدت الفرج والفوز..

جمهور شباب رفح قدم صورة رائعة ومهيبة وبديعة تعبر عن جمهور من نوع خاص يعرف دوره وهدفه.

يعرف كيف يحافظ على الأمل.. يعرف كيف يحول بين لاعبين وبين الوقوع فى براثن اليأس يعرف كيف يؤهل الفريق لعودة سريعة للتوهج والتألق والأبداع.. ووصلت الرسالة بسرعة البرق للاعبين والجهاز الفنى وكان مضمون الرسالة أن الالاق العاشقة للفانلة الزرقاء لن تترك الفريق فى محنته.. ولن تسمح لأى هزة أو انتكاسة بأن تبدد احلامه بالالقاب.

إنجازات جديدة يستحقها شباب رفح  بتاريخه ونجومه الذين يعرفون قيمة ناديهم وقيمة القميص الذى يدافعون عن اسمه ويستحقها الجمهور صاحب الشخصية المتفردة والذى يكون دائما أمام الفريق لا خلفه، أمامه بالحب والتأييد والتشجيع والمساندة، أمامه بتهيئة الأجواء له وشحنه ببطاريات الثقة.. أمامه بتضييق الخناق على المنافسين والنيل من معنوياتهم وبث الرعب فى نفوسهم، أمامه بالهتافات التى تذيب القلوب عشقا فى كيان اسمه شباب رفح يتعامل مع الانتصارات على أنها قاعدة وماعداها هو الاستثناء.

هذا الدور هو ما يقوم به رابطة مشجعي الزعيم الرفحي الذي يقوم عليها اشخاص اوفياء لقلعة الزعيم يتقدمهم رائد عبدالعال رئيس الرابطة ومحمود قعدان وحمادة سبيكة وحمادة الشامي  وضياء ابو شمالة وعبد الله الرياطي  وايمن زنون واخرون.

تلك الاسماء وغيرها حفرت بقلوبها عشق الزعيم منذ نعومة اظافرها وشكلت حافز كبير لقلعتهم في تحقيق الالقاب والبطولات .

ويقول محمود قعدان عضو رابطة مشجعي الزعيم الرفحي ان أن الفريق يسير في الطريق الصحيح، وأن الروح القتالية ودعم الإدارة والمؤازرة الجماهيرية هي السلاح الحقيقي للفريق وسر انتصاراته منذ بداية الموسم وحتى الآن. وقال ان لقب كاس فلسطين يعتبر اغلي الالقاب في مسيرة الزعيم الرفحي حتي الان وهي البطولة الاهم في مسيرته كونها جاءت على مستوي الوطن الحبيب موجها شكرا لكل منظومة شباب رفح ادارة وجهاز فني ولاعبين وجمهور على ما تحقق مؤكدا ان جمهور الزعيم سيبقي وفيا للقميص الازرق في كل الظروف لاسيما ان الزعيم حبه يجري في عروقنا جميعا متمنيا تواصل حصد الالقاب للزعيم في الموسم المقبل .